الأربعاء، 21 يناير، 2015

أسماء رسولنا صلى الله عليه وسلم

أسماء النبي محمد صلى الله عليه وسلم
 في الكتاب والسنة الصحيحة
أم عبد الله نجلاء الصالح


الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد : ــ
الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون ، فكان خاتم النبيين ، وإمام المرسلين ، وسيد الخلق أجمعين ، فتح الله تعالى بهديه أعينا عميا ، وقلوبا غلفا ، وآذانا صما ، وألسنة بكما .
أمرنا الله تبارك وتعالى بطاعته ، وتوقيره ، ومحبته ، والإقتداء بهديه ، واتباع سنته .
ومن أسمائه في كتاب الله تبارك وتعالى ، وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم ما يلي : ــ
محمد : ــ ذكره الله تعالى في أربعة مواضع في كتابه العزيز بإسمه الكريم محمد : ــ
1 : ــ قال الله تعالى : ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين ) آل عمران 144 .
2 : ــ قال تعالى : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم البيين وكان الله بكل شيئ عليما ) الأحزاب 40
3 : ــ قال تعالى : ( والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزّل على محمد وهو الحق من ربهم كفّر عنهم سيّئاتهم وأصلح بالهم ) محمد 2 .
4 : ــ قال تعالى : ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب الزراع نباته ليغيظ بهم الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما ) الفتح 29 .
وعن واثلة بن الأسقع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله عز وجل اصطفى كنانة من ولد إسماعيل عليه السلام ، واصطفى قريشا من كنانة ، واصطفى من قريش بني هاشم ، واصطــفاني من بني هاشم ) مختصر مسلم 1523 .
روى الإمام أحمد عن المطلب بن أبي وداعة قال : قال العباس : " ان النبي صلى الله عليه وسلم بلغه بعض ما يقول الناس ، قال فصعد المنبر " ، فقال : ( من أنا ؟ ) قالوا : أنت رسول الله . قال : ( أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ، إن الله خلق الخلق فجعلني في خير خلقه ، وجعلهم فرقتين فجعلني في خيرهم فرقة ، وخلق القبائل فجعلني في خيرهم قبيلة ، وجعلهم بيوتا فجعلني في خيرهم بيتا ، فأنا خيركم بيتا ، وخيركم نفسا ) صحيح الجامع 1472 .
وعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنا محمد بن عبد الله ، أنا عبد الله ورسوله ، ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلنيها الله ) أخرجه البخاري في " التاريخ الصغير 7 "
واخرجه أحمد ( 3 / 153 و 241 ) من طريقين آخرين عن حماد بن سلمة به . وزاد في أوله : [ أن رجلا قال : يا محمد : انت سيدنا وابن سيدنا ! وخيرنا وابن خيرنا ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا أيها الناس عليكم بتقواكم ولا يستهوينّـكم الشيطان ، أنا محمد بن عبد الله ، أنا عبد الله ورسوله ، ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلنيها الله ) .
وهذا من تواضعه ، إذ انه سيد الخلق ، وسيد الناس في الدنيا والآخرة ، ومن فضل الله تعالى علينا وكرمه أن جعلنا من أمته .
ولا يعرف في العرب من تسمى باسم محمد قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ثلاثة وهم : ــ
1 ــ محمد بن سفيان بن مجاشع جد جد الشاعر الفرزدق .
2 ــ محمد بن أحيحة بن الجلاح بن الحريش .
3 ــ محمد بن حمران بن ربيعة .
وكان آباء هؤلاء الثلاثة قد وفدوا على بعض الملوك ممن عندهم علم من الكتاب من قبلنا ، فأخبروهم بقرب مبعث النبي صلى الله عليه وسلم وبإسمه في جزيرة العرب ، فنذر كل منهم إن ولد له ولد أن يسميه محمدا ، رجاء أن يكون ولدا له .
( راجع الفصول لإبن فورك ، والروض الآنف ، والسيرة النبوية لإبن هشام ص 158 ) .
أحمد : بشر به عيسى عليه الصلاة والسلام باسمه الكريم أحمد ، مصدقا لما بين يديه من التوراة والإنجيل .
قال الله تعالى : ( وإذ قال عيسى بن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي إسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين ) الصف 6 .
وقد جمع رسولنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم أالمحامد كلها ، شهد الله ـ تعالى ـ له بذلك قوله : ( وإنك لعلى خلق عظيم ) القلم 4 . فهو أحمد ومحمد ، وقد جاء ذكره وصفته في التوراة والإنجيل .
فعن عائشة رضي الله عنها قالت : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مكتوب في الإنجيل : لا فظ ، ولا غليظ ، ولا سخاب بالأسواق ، ولا يجزي بالسيئة مثلها ، بل يعفو ويصفح ) الصحيحة 2458.
الفارقليط : بشّر به في الإنجيل باسم : ــ " الفارقليط " . ومعناه في السريانية التي ترجم إليها الإنجيل : الفارق .
والفارق : هو الحامد اوالحماد أوالمحمود أو الحمد . وليط : بمعنى هو . كما يقال : رجل هو ، أي : [ فارق هو : حامد هو ... الخ ] .
وهذا الوصف ظاهر في رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فهو صاحب لواء الحمد ، والحمد مفتاح خطبته وصلاته ، ولمّا كان حمادا سمي بمثل وصفه [ محمد ] على وزن مكرّم ، ومعظّــم .
وأما [ أحمد ] فهو أفعل التفضيل أي : هو أحق من غيره بان يكون محمودا . انظر : هداية الحيارى ص 58 ــ 63 .
[ فمحمد : في الكثرة والكمية ، وأحمد : في الصفة والكيفية ، فيستحق من الحمد أكثر مما يستحق غيره ، فيحمد أكثر حمد ، وأفضل حمد حمده البشر ، فالإسمان واقعان على المفعول ، وهذا أبلغ في مدحه ، وأكمل معنى ] . زاد المعاد
( جـ 1 ص 93 ) .
وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال : قيل يا رسول الله أخبرنا عن نفسك . قال : ( نعم ، أنا دعوة أبي إبراهيم ، وكان آخر من بشر بي عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام ) الصحيحة 1546 .
وقد كان من دعاء إبراهيم عليه الصلاة والسلام لأهل مكة : ( ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم ) البقرة 129 .
ابن العواتك : وعن عمرو بن سعيد بن العاص عن سيابة بن عاصم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم حنين :
( أنا بن العواتك من سليم ) الصحيحة 1569 . اخرجه الطبراني في المعجم الكبير ( 6724 ) .
وفي رواية من طريق أبي عوانة عن قتادة به مرفوعا قال قتيبة بن سعيد : [ كان للنبي صلى الله عليه وسلم ثلاث جدات من سليم إسمهن عاتكة ، فكان إذا افتخر قال انا ابن العواتك ] قال البيهقي : [ بلغني أن إحداهن أم عدنان ، والأخرى أم هاشم ، والثالثة جدته من قبل زهرة ] . قال شيخنا الألباني رحمه الله تعالى : في تخريج الحديث في السلسلة الصحيحة 1596 : " وقد وجت له شاهدا بلفظ : [ خذها وأنا ابن العواتك ] .
وقد سماه الله رؤوفا رحيما " . قال الله تعالى : ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم ) التوبة 128 .
وعن جبير بن مطعم رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إن لي أسماء ، أنا محمد ، وأنا أحمد ، وأنا الماحي ، الذي يمحو الله بي الكفر ، وانا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي ، وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد ) ، " مختصر مسلم 1950 .
الماحي : هو الذي يمحو الله به الكفر .
الحاشر: من الحشر ، وهو : الضم والجمع ، فهو أول من تنشق عنه الأرض ، والذي يحشر الناس على إثره .
العاقب : هو الآخر الذي جاء عقب الانبياء فليس بعده نبي .
وعن ابي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء ، فقال : ( أنا محمد ، وأحمد ، والمقفي ، والحاشر ، ونبي التوبة ، ونبي الرحمة ) مختصر مسلم 1951 .
زاد الطبراني في الكبير : [ ونبي الملحمة ] صحيح الجامع 1473 .
المقفّي : هو الذي قفىّ على آثار من تقدّمه من الرسل فكان خاتمهم وآخرهم .
نبي التوبة : كان صلى الله عليه وسلم اكثر الناس توبة واستغفارا ، وكان يعد له في المجلس الواحد مئة مرة .
ولكرامة أمته على الله تبارك وتعالى ، جعل توبتها بالإستغفار ، والندم ، والإقلاع عن الذنب ، وعدم العودة إليه .
وكانت توبة بني إسرائيل من عبادة العجل قتل أنفسهم .
نبي الرحمة : بعثه الله رحمة للعالمين إنسهم وجنهم . روى الإمام أحمد في مسنده ( 1 / 345 ) عن بن عباس رضي الله عنهما قال : قالت قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ادع لنا ربك يجعل لنا الصفا ذهبا ونؤمن بك ، قال :
( وتفعلوا ؟ ) قالوا : نعم . قال : فدعا ، فاتاه جبريل فقال : إن ربك يقرأ عليك السلام ، ويقول لك : إن شئت أصبح الصفا لهم ذهبا ، فمن كفر منهم بعد ذلك أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين ، وإن شئت فتحت لهم باب الرحمة والتوبة . قال : بل باب التوبة والرحمة ) وإسناد جيد . صحيح السيرة صحيح السيرة ص153 .
نبي الملحمة : أذن الله تعالى له بجهاد الأعداء ، فلم يجاهد نبي وامته قط ، كما جاهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأمته ، والملاحم التي وقعت وتقع بين الكفار وأمته لم يقع مثلها من قبل .
سيد ولد آدم ، واول شافع ، وأول مشفع : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ، وأول من ينشق عنه القبر ، وأول شافع ، وأول مشفع ) صحيح الجامع 1467 .
وعن أبي سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ، ولا فخر ، وبيدي لواء الحمد ولا فخر ، وما من نبي يومئذ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي ، وأنا أول شافع ، وأول مشفع ولا فخر ) الصحيحة 1571 . فهو سيد ولد آدم وفخرهم في الدنيا والآخرة .
الصادق : لقد كان يعرف قبل البعثة بالصادق الأمين . دخل على خديجة رضي الله عنها في أول البعثة يرجف فؤاده ، فقال : " زملوني زملوني " . فزملوه حتى ذهب عنه الرّوع . فقال لخديجة ــ وأخبرها الخبر ــ : ( لقد خشيت على نفسي )
فقالت خديجة : [ كلاّ أبشر ، فوالله لا يخزيك الله ابدا إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتقري الضيف ، وتحمل الكلّ ، وتكسب المعدوم ، وتعين على نوائب الحق ... ] رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها .
الأمين : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ألا تؤمّـنـوني ، وأنا أمين من في السماء ؟ يأتيني خبر السماء صباحا ومساء ) متفق عليه .
مذكر : قال الله تعالى : ( فذكّر إنما أنت مذكّر . لست عليهم بمسيطر ) الغاشية 20 ــ 21 .
وسماه الله تعالى في القرآن الكريم أيضا : ـ
رسول االله ، وخاتم النبيين :لقوله تعالى : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيئ عليما ) الأحزاب 40 .
عبدالله : قال الله تعالى : ( وأنه لما قام عبدالله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا ) الجن 20 .
شاهدا ، مبشرا ، نذيرا . وداعيا إلى الله بإذنه ، وسراجا منيرا : قال الله تعالى : ( يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا . وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا ) الاحزاب 45 ــ 46 .
و من أسماءه صلى الله عليه وسلم : المتوكل : روى الإمام احمد والبخاري عن عطاء بن يسار قال : [ لقيت عبدالله بن عمرو رضي الله عنه فقلت أخبرني عن صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة . فقال : أجل ، والله إنه لموصوف في التوراة بصفته في القرآن ، ياايها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا ، وحرزا للأميين . أنت عبدي ورسولي ، سميتك المتوكل ، لا فظ ، ولا غليظ ، ولا صخاب في الأسواق ، ولا يدفع السيئة بالسيئة ، ولكن يعفو ويغفر ، ولن يقبضه حتى يقيم به الملّة العوجاء ، بأن يقولوا لا إله إلا الله ، فيفتح به أعينا عميا ، وآذانا صما ، وقلوبا غلفا ] أخرجه البخاري ( 8 / 450 ) ، الإمام احمد في المسند ( 2 / 174 ) .
النبي المصطفى : عن عوف بن مالك الشجعي رضي الله عنه قال: انطلق النبي صلى الله عليه وسلم يوما وأنا معه ، حتى دخلنا كنيسة اليهود بالمدينة يوم عيد لهم ، فكرهوا دخولنا عليهم فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا معشر اليهود ! أروني اثني عشر رجلا يشهدون أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، يحط الله عن كل يهودي تحت أديم السماء ، الغضب الذي غضب عليهم . قال: فأسكتوا ما أجابه منهم أحد ، ثم رد عليهم فلم يجبه منهم أحد ، فقال أبيتم ! فوالله إني لأنا الحاشر ، وانا العاقب ، وأنا النبي المصطفى آمنتم أم كذبتم ... ) اخرجه أحمد ( 6 / 25 ) والحاكم ( 3 / 415 ــ 416 ) . صحيح السيرة النبوية ص 81 .
الرسول ، النبي ، الاميّ : قال الله تعالى : ( الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزّروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون ) الأعراف 157 .
المعصوم : ــ عن عائشة رضي الله عنها قاتل: ( كان يحرس حتى نزلت هذه الآية : ( والله يعصمك من الناس ) فاخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من القبة ، فقال لهم : يا أيها الناس انصرفوا فقد عصمني الله ) الصحيحة 2489 . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل منزلا نظروا أعظم شجرة يرونها ، فجعلوها للنبي صلى الله عليه وسلم فينزل تحتها ، وينزل أصحابه بعد ذلك في ظل الشجر ، فبينما هو نازل تحت تحت شجرة ــ وقد علّق السيف عليها ــ إذ جاء أعرابي فاخذ السيف من الشجرة ثم دنا من النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم فأيقظه ، فقال : يا محمد ! ما يمنعك مني الليلة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الله ، فأنزل الله تعالى : يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس ) المائدة 67 .
الخازن : ــ فعن معاوية رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( إنما أنا خازن ، وإنما يعطي الله ، فمن أعطيته عطاء عن طيب نفس مني ، فيبارك له فيه ، ومن أعطيته عطاء عن شره نفس ، وشدة مسألة فهو كالآكل ، يأكل ولا يشبع ) صحيح الجامع 2344 .
رحمة مهداة : ــ وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( إنما أنا رحمة مهداة ) صحيح الجامع 2345 .
الوالد : ــ وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( إنما أنا لكم بمنزلة الوالد ، أعلمكم ، فإذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها ، ولا يستطب بيمينه ) صحيح الجامع 2346 .
مبلغ وقاسم : وعن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( إنما أنا مبلّغ ، والله يهدي ، وإنما أنا قاسم ، والله يعطي ) صحيح الجامع 2347 . الصحيحة 1628 .
وفي رواية أخرى عنه رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنما أنا مبلغ والله يهدي ، وقاسم والله يعطي ، فمن بلغه مني شيئ بحسن رغبة وحسن هدى ، فإن ذلك الذي يبارك له فيه ، ومن بلغه عني شيئ بسوء رغبة وسوء هدى ، فذلك الذي يأكل ولا يشبع ) اخرجه أحمد (4 / 101 ــ 102 ) والبخاري في التاريخ .
كنيته أبو القاسم ، ولا يجوز لأحد ان يتكنّى بكنيته :
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنا أبو القاسم ، الله يقسم ، وأنا أعطي ) صحيح الجامع 1447 .
وعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تسمّـوا بإسمي ، ولا تكنّـوا بكنيتي ، فإنما أنا القاسم أقسم بينكم ) مختصر مسلم 1397 .
ملاحظة هامـّــة : قد يتبادر إلى ذهن الكثيرين ، وخاصة العوام منهم ، أن لفظ ( طه ) و ( يس ) ، أنهما إسمان من أسماء النبي محمد صلى الله عليه وسلم . وذلك لقوله تعالى : ( طه . ما انزلنا عليك القرآن لتشقى ) سورة طه 1 ــ 2 .
وقوله تعالى : ( يس . والقرآن الحكيم . إنك لمن المرسلين ) يس 1 ــ 3 .
وليس الأمر كذلك ، إنهما ليسا من أسماء النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، إنما هي من الأحرف المقطعة ، مثل ( الم ) و(حم ) وغيرها مما جاء في أوائل السور ، في كتاب الله تبارك وتعالى ، والله أعلم بمراده بها . وقد ذكر ذلك ابن القيم في كتابه القيم تحفة المودود ص 127
وممن اختار هذا القول : سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى .
اللهم إنا رضينا بك ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا ، اللهم اكتبنا مع الشاهدين .
اللهم احشرنا تحت لواء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، واجمعنا على حوضه ، ولا تردنا عنه خائبين مع المبتدعة المحدثين الضّالين ، واسقنا من يده الشريفة شربة لا نظمأ بعدها أبدا . اللهم آمين .

0 التعليقات:

إرسال تعليق